وتهدد بكين بالانتقام من الدول التي تريد المشاركة في برنامج الغواصات التايوانية

أعلنت سلطات بكين أن الدول التي عرضت خبراتها على تايبيه لتطوير وبناء فئة جديدة من الغواصات، سيخاطرون بتدهور علاقاتهم مع البلاد بشكل خطير.

ورغم أن التهديد ربما لن يكون له تأثير كبير على العرض الأمريكي للمساعدة ونقل التكنولوجيا، وبما أن العلاقات بين واشنطن وبكين تدهورت بالفعل، فإنه يستهدف في المقام الأول الشركات الأوروبية واليابانية والهنود الذين أبدوا اهتماما بهذا البرنامج.

وهي أيضًا رسالة تتجاوز إطار برنامج الغواصات وحده، خاصة بالنسبة لفرنسا، التي قد تميل إلى اقتراح تحديث طائرات ميراج 2000 والفرقاطات الخفيفة المباعة لتايوان.

وعلينا أن نتوقع في الأشهر والسنوات المقبلة تمديد هذا "الحظر" الذي لم يذكر اسمه، حسبما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، مي هوا تشونينغ، بعد أن أعلنت أن الصين تتوقع من شركائها الالتزام برؤية موحدة. الصين، وبالتالي إلى التكامل مع تايوان، قسرا أم لا.

لمزيد من

الشبكات الاجتماعية

أحدث المقالات