ينضم تاليس إلى برنامج العاصفة

لن تكون شركة MBDA هي الوحيدة التي ستستفيد من جنسيتها الفرنسية البريطانية المزدوجة في المنافسة العقيمة التي يتم الإعداد لها بين العاصفة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة. وبالفعل، أعلنت مجموعة تاليس للتو أنها وقعت مذكرة تفاهم، أو مذكرة تفاهم، مع شركة تصنيع الطائرات البريطانية إيراليس، لتصميم جهاز محاكاة للطيران وأداة لإدارة تقدم المتدربين على طائرة تيمبيست، بهدف من القدرة على تقديم عرض توضيحي في معرض فارنبورو للسيارات لعام 2022.

تعتبر عملية تصميم طائرة التدريب وبيئتها التدريبية ضمن برنامج Tempest مثيرة للاهتمام بأكثر من طريقة. من ناحية، ستكون الحاجة موجودة بالفعل حيث أنه من المقرر أن تدخل طائرات Tempest الخدمة في عام 2035، وعندها سيتعين سحب طائرات التدريب Hawk التابعة لسلاح الجو الملكي من الخدمة. من ناحية أخرى، هذا يجعل من الممكن تصميم التدريب الأمثل للطائرة الجديدة، والتي ستكون العمود الفقري لسلاح الجو الملكي البريطاني لعدة عقود.

وأخيرا، فإن هذا سيجعل من الممكن تقديم حل كامل للتصدير، لا يدمج فقط الجانب المادي والمذهبي، ولكن أيضا الجانب الإنساني، في مجال القوة الجوية. ربما يكون من المناسب أيضًا أن تتجاوز شركتا Thales وAeralis إطار عمل Tempest، وأن تقدما حلاً تدريبيًا يغطي الطائرات الثلاث التي ستكون في الخدمة في سلاح الجو الملكي البريطاني في عام 3 وما بعده، وهي Tempest، Typhoon والطائرة F35، من خلال دمج الواجهات وأدوات التحكم في الطيران التي تحاكي بشكل وثيق تلك الموجودة في كل طائرة.

F35B و Typhoon أخبار دفاع سلاح الجو الملكي البريطاني | طائرات التدريب والهجوم | طائرة مقاتلة
إلى جانب العاصفة، Typhoon وستكون الطائرة F35 في الخدمة مع سلاح الجو الملكي البريطاني في عام 2035 ولسنوات عديدة قادمة

وتظل الحقيقة أن برنامج العاصفة يتحد حوله بشكل متزايد في أوروبا. ويجب ألا ننسى أيضًا أن الثنائي BAe/Rolls-Royce موجودان أيضًا في برنامج T-FX التركي، ويقدمان حلولاً جذابة لبرامج طائرات الجيل الخامس اليابانية والكورية الجنوبية. وإذا كان برنامج المجلس الأعلى للقوات المسلحة يبدو بلا أدنى شك هو الأكثر طموحا، فإن برنامج العاصفة يبدو، من جانبه، الأكثر واقعية، وهو ما لا يزعج الشركاء الإضافيين المحتملين، مثل إيطاليا واليونان وهولندا وحتى النرويج.

ومع ذلك، وكما أبرز تقرير مجلس الشيوخ عن أوروبا الذي أعدته صحيفة لا ديفانس حول هذا الموضوع، فكلما مر الوقت، زادت فرصة الانتقال من برنامجين أوروبيين لتصنيع نفس الطائرة، إلى برنامج أوروبي واحد لتصنيع مجموعة من الأجهزة. وسوف يصبح من المستحيل قريباً، سياسياً وتكنولوجياً، دمج البرامج لتجنب تكرار الانحراف. Typhoon/Rafale/جريبن. يستحق هذا الموضوع أن يتم تناوله بشكل مباشر وبسرعة من قبل السلطات العليا في الدولة، وهي الوحيدة القادرة على تغيير المسار المتبع حاليًا.

لمزيد من

الشبكات الاجتماعية

أحدث المقالات