لا يزال توفر طائرات 5G التابعة للقوات الجوية الأمريكية يمثل مشكلة

بينما تكمل القوات الجوية الأمريكية عمليات نشر بعض قواتها في أوروبا كجزء من تمرين Rapid Forge، أرقام التوفر من أجهزتها تشكك في الاختيارات التي تم اتخاذها على مدى عدة سنوات. في الواقع، كما هو موضح في الجدول أدناه، فإن توفر ما يسمى بطائرات الجيل الخامس، أي F5 وF22A، يظل عامًا بعد عام أقل بكثير من طائرات الجيل الرابع الأقدم، على الرغم من تحديثها.

الأجهزة في الحديقة
2018
التوفر 2017التوفر 2018
أ -10 ج28174%72%
إف 15 سي21271%71%
إف-15 د2370%69%
إف-15 إي21875%71%
إف 16 سي78566%70%
إف-16 د15470%66%
تأشيرة F-2218649%52%
إف-35أ14855%50%

والفجوة بين أجهزة الجيلين صارخة وتتراوح بين 40 إلى 50% حسب السنة والأجهزة. ومع ذلك، فإن أجهزة الجيل الخامس هي أيضًا أكثر تكلفة بكثير من أجهزة الجيل السابق، من حيث الشراء، وخاصة من حيث الصيانة. وأخيرًا، تأخذ أرقام التوفر المعلنة في الاعتبار بيئة الصيانة المثالية، في قواعد متصلة ومجهزة بشكل مثالي. ولذلك يمكننا أن نتساءل عن مستوى التوفر الذي ستحققه هذه الأجهزة في بيئات متفرقة وأكثر ريفية، كما أوصت به مؤسسة راند في دراسته حول مستقبل الحرب الجوية.

حتى وقت قريب، كان انخفاض توافر هذه الطائرات، وخاصة طائرة F35A التي من المفترض أن تحل محل طائرة F16، يعتبر نتيجة لانخفاض عدد الطائرات في الأسطول. ولكن من الصعب استخدام هذه الحجة عندما يصل المخزون إلى 150 وحدة أو يتجاوزه.

A10 على المسار الصحيح ملخص أخبار الدفاع | طائرات مقاتلة | سلسلة لوجستية عسكرية
نظرًا لقوتها النارية وقدرتها على استخدام المدارج الأساسية، تظل طائرة A10 ذات قيمة مؤكدة على الرغم من أنها غير محبوبة من قبل القوات الجوية الأمريكية.

ولا يسعنا إلا أن نفكر فيما سيعنيه هذا التوافر بالنسبة للقوات الجوية المخفضة، مثل تلك الموجودة في بلجيكا أو الدنمارك، والتي لن يكون عدد طائراتها المتاحة، أي 50٪ من 32 طائرة في الأسطول، كافيًا تقريبًا لضمان تدريب القوات الجوية. القوات، ومهام الشرطة الجوية، والمشاركة في التدريبات وبعض مهام طمأنة الناتو، مثل سياسة البلطيق الجوية. ولن يكون لدى البلاد أدنى قدرة على المشاركة في أي عملية خارجية، وخاصة الأوروبية.

مرة أخرى، من المفيد النظر إلى الإستراتيجية التي تتبعها دول أخرى، مثل روسيا والصين، والتي تعمل على تطوير أساطيل من طائرات الجيل الخامس، مثل Su5 وJ57، بالإضافة إلى أساطيل أكبر من طائرات الجيل الرابع الحديثة، مثل Su20/4/30 وJ34/35. مثل استخدام دبابة T10 كوحدة اختراق للسماح باستغلال طائرات T16 وT14 الحديثة، تظهر Su72 وJ90 كطائرات تهدف إلى الحصول على ميزة تكتيكية تسمح باستغلالها من قبل قوى أكثر تقليدية، وغيرها الكثير. وقد يشمل ذلك، على سبيل المثال، التخلص من طائرات الدعم، مثل طائرات الأواكس والناقلات، أو مراكز الاتصالات والقيادة، أو مستودعات الخدمات اللوجستية أو القواعد الجوية، مما يسمح بتطور المزيد من الطائرات الريفية في بيئة أكثر أمانًا.

لذلك يمكننا أن نتساءل عما إذا كانت الضغوط المكثفة التي يمارسها حلف شمال الأطلسي والقوات الجوية الأمريكية وشركة لوكهيد لاعتماد الطائرة F35A كطائرة رئيسية للعديد من القوات الجوية الغربية لا تشكل في النهاية عامل إضعاف لحلف شمال الأطلسي وأوروبا والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. لكل الدفاع الجماعي الغربي؟ وهو درس لا يمكن تجاهله في تطوير برامج المجلس الأعلى للقوات المسلحة وبرنامج Tempest الأوروبيين في المستقبل.

لمزيد من

الكل

الشبكات الاجتماعية

أحدث المقالات

التلوي الدفاع

مجانا
نظر