المقاتلة الصينية Chengdu J-10C محل اهتمام مصر

بدأت السلطات المصرية مفاوضات لشراء عشرات المقاتلات ذات المحرك الواحد من طراز Chengdu J-10C، نتيجة للعلاقات المتوترة بين القاهرة وواشنطن في السنوات الأخيرة.

وبعد الانفصال عن الاتحاد السوفييتي في السبعينيات، وجدت القوات الجوية المصرية، التي كانت آنذاك مجهزة بشكل كبير بالمقاتلات الروسية، نفسها في وضع معقد، في انتظار تسليم أول طائرات أمريكية من طراز F-70.

وهكذا اتجهت القاهرة مع بداية الثمانينات نحو المقاتلة الصينية J-7، نسخة غير مرخصة من طراز MIG-21 تستخدم على نطاق واسع حتى الآن من قبل القوات الجوية. وهكذا، في الفترة من 1981 إلى 1983، تم تسليم ما يقرب من 90 طائرة من طراز J-7 إلى مصر من قبل بكين، مما جعل من الممكن توقع انسحاب طائرات MIG-21 قبل عدم تسليم أولى طائرات F-16 الأمريكية في العام التالي.

في الواقع، إذا حافظت القاهرة خلال الحرب الباردة، ولسنوات عديدة بعدها، على مسافة بينها وبين المعدات العسكرية الروسية، فقد حافظت بشكل دائم على علاقة تجارية مع الصين في هذا المجال.

في السنوات الأخيرة، حاولت مصر وروسيا التقارب في هذا المجال، في البداية من خلال الاستحواذ على 48 طائرة من طراز ميغ 29، ثم من خلال التفاوض مع باريس وموسكو للحصول على حاملتي طائرات هليكوبتر هجومية من طراز ميسترال، المخصصتين في البداية للخدمة في البحرية الروسية.

كان على القاهرة حتى الحصول على سرب كامل من أنجح المقاتلات الروسية الثقيلة في الإنتاج ، Su-35s، تم الإعلان عنه في عام 2020، ولكن تم إلغاؤه في وقت لاحق بعد ذلك تهديدات العقوبات الأمريكية.

يمكن أن تمثل طائرة Chengdu J-10C الصينية بديلاً لطائرات Su-35 الروسية، والتي اضطرت القاهرة للتخلي عنها تحت ضغط من الولايات المتحدة.
إن نشر هذه الصورة التي تظهر طائرة Su-35 ذات الألوان المصرية المفترضة أدى إلى الحكم على مؤلفها، إيفان سافرونوف، بالسجن.

على أية حال، تجد القوات الجوية المصرية نفسها اليوم في وضع حساس للحفاظ على شكلها. وفي الواقع، فإن العديد من الطائرات التي تم الحصول عليها في الثمانينيات، مثل طائرات إف-80 وميراج 16 وغيرها من طائرات جيه-2000، قد وصلت أو ستصل قريبًا إلى الحد الأقصى لعمرها.


هناك 75% من هذه المقالة متبقية للقراءة، اشترك للوصول إليها!

شعار Metadefense 93x93 2 الطيران المقاتل | بناء الطائرات العسكرية | مصر

ال الاشتراكات الكلاسيكية توفير الوصول إلى
المقالات في نسختها الكاملةو دون الإعلان,
من 1,99 €.


لمزيد من

الشبكات الاجتماعية

أحدث المقالات