في ظل عجزهم عن دعم أوكرانيا، هل يستطيع الأوروبيون مقاومة روسيا عسكريا؟

وهو ما يتناقض اليوم مع الخطابات التي ألقيت قبل عام واحد فقط، سواء من جانب الساسة أو على شاشات التلفزيون، بشأن الصراع الروسي الأوكراني.

حيث كانت النشوة المصطنعة، التي تجاهلت عمدا التحولات التي أجريت في روسيا لتصحيح نقاط الضعف التي لوحظت في الأشهر الأولى من الحرب، قد وعدت بهزيمة الجيوش الروسية في مواجهة الهجوم المضاد الأوكراني المجهز بدروع غربية جديدة، وهو شعور الهزيمة تؤثر الآن على الرئاسة في كييف.

Tومع ذلك، وبعيداً عن مستقبل أوكرانيا، الذي نعرف أنه حاسم بالنسبة للأمن في أوروبا، فإن الحدود التي وصل إليها الأوروبيون اليوم، غير قادرين على دعم الجيوش الأوكرانية، في مواجهة التهديد الروسي، وهي دولة أقل ثراءً باثنتي عشرة مرة، ولأنها أقل سكانا بأربع مرات من أوروبا الغربية، يثير سؤالا آخر، ظل طي الكتمان أيضا: هل الأوروبيون اليوم قادرون على تحمل مواجهة عسكرية مع روسيا؟

لا مزيد من القذائف، ولا مزيد من صواريخ أرض جو: موجة من الذعر تضرب أوكرانيا

الأصداء القادمة اليوم من أوكرانيا تظهر حالة من الضعف المتقدم لجيوش كييف في مواجهة الجيوش الروسية. وبحسب تقارير صحفيين غربيين متواجدين إلى جانب القوات الأوكرانية، فإن غياب الصواريخ والقذائف المضادة للطائرات خلق إخفاقات كبيرة في تصلب خط المواجهة، ما أثار مخاوف من سيناريوهات كارثية، مثل تمزق هذا الخط، وسحقه. بعض المدن الأوكرانية، مثل خاركيف، تحت القنابل والصواريخ الروسية.

أوكرانيا M777
أصبحت المدفعية الأوكرانية الآن معاقة بشدة بسبب نقص القذائف.

وحتى الرئاسة الأوكرانية تظهر علامات الانفعال الواضحة، والقلق الذي يصعب ادعاءه، حتى بالنسبة لممثل سابق. ولسبب وجيه! وقد أدى وقف المساعدات الأمريكية منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول 2023، والذي عرقله مجلس النواب بأغلبية جمهورية، إلى حرمان الجيوش الأوكرانية من الحبل السري الذي أبقاها واقفة على قدميها.


هناك 75% من هذه المقالة متبقية للقراءة، اشترك للوصول إليها!

ال الاشتراكات الكلاسيكية توفير الوصول إلى
المقالات في نسختها الكاملةو دون الإعلان.

Meta-Defense تحتفل بالذكرى الخامسة لتأسيسها!

الشعار التعريفي للدفاع 114 السياسة والميزانيات | أخبار الدفاع | التحالفات العسكرية

- 20٪ على اشتراكك الكلاسيكي أو المميز، مع كود ميتانيف24، حتى 21 مايو فقط !

يسري العرض من 10 إلى 21 مايو للاشتراك عبر الإنترنت في اشتراك كلاسيكي أو مميز جديد، سنوي أو أسبوعي على موقع Meta-Defense.


لمزيد من

7 تعليقات

  1. في بداية المقال، كتب تحت صورة M777 "حتى الرئاسة الروسية تظهر عليها علامات الإثارة الواضحة" بدلا من الرئاسة الأوكرانية، زلة لسان صغيرة تعطي معنى مختلفا تماما للجملة (في في البداية اعتقدت أن بوتين هو الذي كان متحمسًا لانتصاره القادم).

    • هذه مخزونات خارجية، وليست إنتاجًا، وبالتالي فهي غير مستدامة مع مرور الوقت. الأمر نفسه ينطبق على SCALP/Storm Shadow الذي يحاول الأب والمملكة المتحدة استعادتهما في اليونان والمغرب والإمارات العربية المتحدة وغيرها لإرسالهما إلى أوكرانيا. إنها طلقة واحدة. لذا، فهذا لا يندرج في المعادلة متوسطة المدى، في صلب موضوع المقال.

  2. المشكلة الأولى تأتي من رغبة الولايات المتحدة لمدة 10 سنوات في القضاء على صناعة الأسلحة الأوروبية، مما يعني أن أوروبا غير قادرة على مساعدة أوكرانيا حقًا اليوم، بعد أن أصبحت كل دولة على حدة، فرنسا هي الاقتصاد (وهذا من المرجح أن وأخيرًا)، فإن ألمانيا، مثل البخيل، مهووسة بوضعها الاقتصادي المزدهر، بعد أن وصلت إلى نهاية منطقها الروسي، وتحول كل شيء نحو الصين، ناهيك عن عدم ثقتها غير الصحية في فرنسا، وترى إيطاليا أن دولة وقواتها البحرية، ناهيك عن قربها من روسيا. لذا فإن الاتحاد الأوروبي هو قبل كل شيء منطقة تجارة حرة، ولكن كل دولة تلعب لحنها الخاص، مما يجعل الاتحاد الأوروبي فريسة أكثر من كونه مفترسًا، وسيكون الأمر أكثر وضوحًا سواء كان ترامب أم لا، فإن أنظار الولايات المتحدة تتجه الآن نحو الصين.

  3. "نفس الشيء بالنسبة لـ SCALP/Storm Shadow الذي يحاول الأب والمملكة المتحدة استعادتهما في اليونان والمغرب والإمارات العربية المتحدة وغيرها لإرسالهما إلى أوكرانيا"
    وهل يوجد حاليا إنتاج لصواريخ جديدة أم لا؟

الشبكات الاجتماعية

أحدث المقالات